هاري ماجواير

هاري ماجواير يكشف عن لفتة لطيفة من جانب يونايتد

كشف هاري ماجواير عن لفتة لطيفة أثارت إعجابه من جانب مانشستر يونايتد عندما كان لاعبًا في شباب شيفيلد يونايتد، خصم الشياطين الحمر القادم في الدوري الإنجليزي الممتاز.

قبل زيارة يونايتد لملعب برامل لان نهاية الأسبوع القادم، تحدث المدافع الدولي الإنجليزي لمجلة “Inside United” عن الفترة التي قضاها مع شيفيلد يونايتد وعن نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي للشباب عام 2011 الذي انتهى بفوز الشياطين الحمر بنتيجة 6-3 في مجموع المباراتين.

في مباراة الإياب في أولد ترافورد، خرج ماجواير من الملعب محمولًا على نقالة بعدما فقد وعيه جراء التحام هوائي مع رافيل موريسون (لاعب شيفيلد يونايتد الحالي)، وكما يظهر في المقطع المصور أدناه، وقفت جماهير يونايتد للتصفيق لمدافعنا الحالي في طريقه إلى خارج الملعب.


مقطع فيديو
هاري

وقال ماجواير لمجلتنا الرسمية الشهرية: “لقد حدث ذلك في بداية الشوط الثاني. اصطدمت رأسي بقوة برأس رافيل وفقدت الوعي على إثر ذلك”.

“كانت هذه هي المرة الوحيدة التي فقدت فيها وعيي طوال مسيرتي حتى الآن. لقد كان التحامًا قويًا للغاية، وبسببه قضيت فترة من الوقت في المستشفى”.

“كان أمرًا مُحبطًا ألا أكمل المباراة حتى نهايتها، فقد كنت أتمنى أن أشهد مراسم التتويج وتوزيع الميداليات. في لفتة لطيفة من يونايتد، أرسل لي النادي من يطمئن على صحتي، بالإضافة لاهدائي قميصًا للفريق مصحوبًا برسالة كتب فيها ’أنت لاعب واعد، ونتمنى لك التوفيق في المستقبل‘.

"كانت لفتة لطيفة من النادي وعبرت عن حجم مانشستر يونايتد الحقيقي وكم هو نادٍ رائع“.


يذكر أن ماجواير كان قد ترعرع في أكاديمية شيفيلد يونايتد، ومن جانبه، عبر المدافع الأغلى في العالم عن امتنانه الكبير لتلك الفترة التي قضاها داخل جدران ناديه الأسبق.

ساعدت مشاركة ماجواير في المباريات بانتظام مع شيفيلد في تطور أدائه الدفاعي كثيرًا، حتى أصبح أحد أفضل المدافعين على الساحة الكروية اليوم. وللتأكيد على حجم التأثير الذي بات يشكله الآن، حمل صاحب القميص رقم 5 شارة قيادة الشياطين الحمر هذا الموسم، كما لعب كقائد للمنتخب الإنجليزي لبعض الوقت في فوزه الأخير على مونتينيجرو بسبعة أهداف نظيفة.

وأضاف: “لقد كنت محظوظًا باللعب مع عدد من الأندية واكتسبت معهم خبرة كبيرة. لعبت 50 مباراة لثلاثة أو أربعة مواسم مع شيفيلد يونايتد”.

“أنا أحب التواجد في أرض الملعب دائمًا. بالنسبة لي، اللعب باستمرار هو أفضل طريقة للتعلم واكتساب الخبرات، وأعتبر نفسي محظوظًا بثقة جميع المدربين الذين تدربت تحت إمرتهم، والذين كانوا يضعونني في التشكيل الأساسي بصفة مستمرة، وهذا لم يكن أمرًا معتادًا بالنسبة للمدافعين الشباب آنذاك”.


ماجواير

قبل مواجهة الأحد القادم، يأمل ماجواير في استقبال جيد من مشجعي شيفيلد يونايتد، الذين أعجبوا بأدائه منذ مباراته الأولى بألوان الفريق ضد كارديف سيتي.

وتابع مدافع يونايتد عن ظهوره الرسمي الأول مع فريقه الأسبق في أبريل من عام 2011: “لقد ساندتني الجماهير منذ اللحظة الأولى، وحظيت بتشجيع كبير من جانبهم طوال الفترة التي قضيتها في النادي، لذلك أشعر بامتنان كبير تجاههم”.

“سأعود للعب في برامل لان مرة أخرى، وأنا واثق أنني سأحظى باستقبال أفضل من ذلك الذي حظيت به من جانب جماهير ليستر التي حضرت إلى أولد ترافورد!”.

“لقد بدأ شيفيلد يونايتد الموسم الحالي بشكل ممتاز، ولكن لن يكون هناك مجال للعاطفة عندما نلتقي يوم الأحد القادم. سنسعى لحصد النقاط الثلاث، ولكني أتمنى لهم الفوز في جميع مبارياتهم بعد ذلك”.


جيسي لينجارد

كما سبق وأن ذكرنا، أصبح رافيل موريسون الآن لاعبًا في صفوف شيفيلد يونايتد.

في الوقت الحالي، يسعى اللاعب الفائز بكأس الاتحاد الإنجليزي للشباب لإقناع المدرب كريس وايلدر بجدارته بالتواجد باستمرار في تشكيل الفريق.

واختتم ماجواير حديثه قائلًا: “إنها مفارقة غريبة. لقد كان رافيل لاعبًا ممتازًا عندما كان شابًا. لم ألعب ضده منذ 2011، ولكني أعلم أنه يمتلك إمكانيات رائعة، وأتمنى له التوفيق مع شيفيلد يونايتد”.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: