نيمانيا ماتيتش

لماذا يعد ماتيتش حلقة مهمة في وسط يونايتد

بينما يعتبره البعض جنديًا مجهولًا في بعض الأوقات، تشير الإحصاءات إلى أهمية تواجد نيمانيا ماتيتش في خط وسط مانشستر يونايتد.

بأداء يتسم بالهدوء والثبات، تألق اللاعب الصربي كثيرًا هذا الموسم بعدما حجز مكانًا له في التشكيل الأساسي ليونايتد منذ ديسمبر الماضي.

بخلاف حمايته لخط الدفاع وتحكمه الرائع في الكرة، يتميز ماتيتش أيضًا بالتسديدات القوية، والتي سجل من إحداها هدف فوزنا على مانشستر سيتي في إياب نصف نهائي كأس كاراباو هذا الموسم، إلا أن ذلك الهدف لم يشفع ليونايتد في التأهل إلى المباراة النهائية، حيث كان السيتي قد فاز بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد في مباراة الذهاب.

نيمانيا ماتيتش أمام نورويتش سيتي

إذا نظرنا إلى نتائج يونايتد منذ الفوز على إيه زد ألكمار برباعية نظيفة – الظهور الأول لماتيتش منذ مباراتنا ضد نفس الفريق في شهر أكتوبر، والتي انتهت بالتعادل السلبي – سنلمس أهمية تواجد اللاعب البالغ من العمر 31 عامًا في خط الوسط.

ففي 16 مباراة، حافظ يونايتد على نظافة شباكه في 11 مناسبة، وبالعودة إلى مباراة ذهاب نصف نهائي كأس كاراباو، نجد أن أداء يونايتد تحسن كثيرًا في الشوط الثاني بعد دخول ماتيتش كبديل.

وكما تشير الإحصاءات، سجل يونايتد 17 هدفًا واستقبلت شباكه 6 أهداف فقط في آخر 10 مباريات بدأها ماتيتش كأساسي.

لذلك، لم يكن مفاجئًا أن يستغل النادي خيار تمديد عقده، والذي ينتهي الصيف القادم، لعام إضافي، كما ألمح أولي جونار سولشاير.

على الصعيد الهجومي، يتميز ماتيتش بقدرة كبيرة على بدء الهجمات، وتشير إحصاءات مباراة ديربي مانشستر إلى أنه كان أكثر من قام بتمريرات في نصف ملعب الخصم (22 تمريرة).

وعلى الرغم من أنه معروف بقدرته على حماية خط الدفاع من خلال التمركز أمامه، كان ماتيتش أكثر لاعبي يونايتد ركضًا في تعادل الفريق أمام إيفرتون بهدف لمثله مطلع الشهر الجاري.

كذلك، في المباراة التي فاز فيها يونايتد على واتفورد بثلاثية نظيفة الشهر الماضي، كان ماتيتش أيضًا أكثر من قام بتمريرات في نصف ملعب المنافس، بالمناصفة مع برونو فيرنانديز.

ماتيتش من مباراة الديربي

لا شك أن سولشاير وزملاء ماتيتش في الفريق يقدرون إسهاماته الكبيرة في وسط الملعب، وهو الذي أصبح عنصرًا أساسيًا في خط وسط يونايتد.

عندما تعود عجلة كرة القدم للدوران، سيحاول ماتيتش الحفاظ على مستواه وتقديم ذات الأداء الذي قدمه في الآونة الأخيرة.

جميع الآراء التي وردت في هذا المقال تخص كاتبه ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر مانشستر يونايتد.

هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: