فيش

ملخص يونايتد: فيش يعلق على مشاركته الأولى مع الفريق الأول

أعرب ويل فيش عن سعادته بالمشاركة مع الفريق الأول للمرة الأولى ضد وولفرهامبتون في ستاد مولينيو بالأمس، وهو الذي ينحدر من عائلة تشجع مانشستر يونايتد.

كان اللاعب البالغ من العمر 18 عامًا قد دخل بديلًا لدانييل جيمس في الوقت المحتسب بدلًا من الضائع في أول ظهور له مع الفريق الأول.


وتأتي مشاركة فيش الرسمية الأولى مع الفريق الأول في ختام موسم شارك خلاله أساسيًا مع فريقنا تحت 23 عامًا بانتظام.


بعد المباراة، قال فيش لقناة النادي: “حلم تحول إلى حقيقة”.


“أنا ألعب في هذا النادي منذ 10 سنوات، وكل يوم أبذل جهدًا كبيرًا في التدريبات. هذه هي المكافأة التي كنت أنتظرها، واستمتعت كثيرًا بالتواجد مع الفريق الأول”.


“لم أختبر شعورًا كهذا من قبل. كنت أشعر بالتوتر والحماس في نفس الوقت، ولكني نسيت كل شيء بمجرد دخولي الملعب”.


“إنه يوم مميز لي ولعائلتي. جميعنا أفراد العائلة يشجعون مانشستر يونايتد”.


عندما أطلق الحكم صافرة نهاية المباراة، كان هناك سبعة من خريجي أكاديمية يونايتد على أرض الملعب، منضمًا إلى زملائه الحاليين في الفريق الرديف أنتوني إيلانجا وهانيبال وشولا شورتاير.


“معظم من تواجدوا في أرض الملعب كانوا يلعبون في الفريق الرديف، لذا إنه شيء رائع”.


“إنه إنجاز كبير للنادي بشكل عام وللأكاديمية على وجه الخصوص. لقد تدربنا معًا طوال الموسم، لذا كان من الرائع أن نتشارك لحظة كهذه”.


“هذه هي المباراة الأولى لي مع الفريق الأول، وبالطبع أرغب في خوض هذه التجربة كل أسبوع”.



أحداث اليوم


تسافر بعثة مانشستر يونايتد إلى بولندا اليوم استعدادًا لمباراة نهائي الدوري الأوروبي ضد فياريال الإسباني المقرر إقامتها مساء بعد غد في مدينة جدانسك.


يوافق اليوم مرور 4 سنوات على مباراة نهائي الدوري الأوروبي عام 2017، والتي شهدت فوز يونايتد على أياكس الهولندي بهدفي بول بوجبا وهنريك مخيتاريان. يمكنكم مشاهدة المباراة واستعادة ذكرياتها عبر قناة النادي والموقع والتطبيق الرسميين في العاشرة مساءً بتوقيت مكة المكرمة.


ترقبوا أيضًا حوارًا مطولًا مع السير أليكس فيرجسون أجراه كريستوفر إكليستون.


 

أحداث الأمس


حقق يونايتد الفوز على وولفرهامبتون بهدفين لهدف على أرض الأخير في مباراة شارك فيها عدد كبير من اللاعبين الشباب. افتتح أنتوني إيلانجا التهديف برأسية رائعة حول بها عرضية متقنة من دانييل جيمس، وأضاف خوان ماتا الهدف الثاني من علامة الجزاء، قبل أن يقلص نيلسون سيميدو الفارق لأصحاب الأرض.


بالفوز في مباراة الأمس، أنهى يونايتد الموسم دون هزيمة خارج الديار كرابع فريق يحقق هذا الإنجاز في تاريخ الدوري الإنجليزي. ومن جانبه، قال أولي جونار سولشاير أن هذا الإنجاز يدعو إلى الفخر، داعيًا الفريق إلى تحسين النتائج في أولد ترافورد أيضًا.


 

موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة