دي خيا

ديفيد لديه عقلية رائعة :UTD Unscripted

عندما غادرت يونايتد، شعرت دائمًا أن إدوين فان دير سار كان الخيار الطبيعي ليحل مكاني. الاختيار المثالي.

كان حارس مرمى ثابت للغاية حيث كنت تعرف المستوى الذي كان سيظهر به دائمًا. أعتقد أن الطريقة التي عمل بها بقدميه كانت هي التقدم الطبيعي لكيفية سير حراسة المرمى وكيف يجب أن يكون حارس مرمي مانشستر يونايتد. لقد استغرق انتقاله إلى النادي وقتًا أطول مما ينبغي، ولا أعرف لماذا، ولكن عندما جاء، كان الأمر رائعًا للغاية.

منذ أن كنت مع النادي، عرفت مدى أهمية مركز حراسة المرمى في يونايتد. أعرف مدى أهمية هذا المركز لأن جودة حارس المرمى، من نواح كثيرة، تملي كيف يمكن للفريق اللعب. هذا ليس بسبب أني أتحدث كحارس مرمى سابق وأحاول أن أجعل هذا الموقف هو الأهم، ولكن إذا كان لديك شخص ليس محل ثقة من قبل زملائه، لن يتحركوا بسهولة. سيفكرون، من الأفضل أن أبقى هنا، من الأفضل أن أكون هنا لتأمين هذه المساحة.

في وقتي، في كل مرة فزنا فيها بالدوري الممتاز كان ذلك عندما كنا نغتنم هذه الفرص، ويقوم اللاعبون بالمغامرة دائمًا، والتي يمكنك القيام بها طالما أنك على علم بأنه إذا حدث خطأ، فلديك شخص يمكنه إما التوقف أو التراجع، في حالة حارس المرمى، يجب عليك القيام بالتصديات. عندما تنظر إلى الفرق التي تفوز بالدوري، هذا هو الحال دائمًا، حتى الآن.


UTD Unscripted
بيتر شمايكل يقول

"منذ أن كنت مع النادي، عرفت مدى أهمية مركز حراسة المرمى في يونايتد. أعرف مدى أهمية هذا المركز لأن جودة حارس المرمى، من نواح كثيرة، تملي كيف يمكن للفريق اللعب".

لذا، لا أعرف لماذا لم يتم التوقيع على إدوين عندما غادرت ، لكنني أعتقد أن النادي تعلم بعض الدروس من ذلك وقاموا بعمل جيد عندما غادر.

كانوا يعلمون أنه من المهم للغاية أن يصححوا ذلك ولا يقضوا سنوات في التخبط. في ذلك الوقت، اعتقدت في الواقع أن هناك إجابة واضحة. كان عليك أن تنظر في أسلوب لعبنا ونسأل: حسنًا، أين هو الرجل الذي سيفعل ذلك؟ بالنسبة لي، رأينا الجواب مؤخرًا.

اعتقدت أن مانويل نوير كان مناسبًا تمامًا لنا.

لقد كان في مواجهة يونايتد مع شالكه في دوري الأبطال، وعلى الرغم من أن شالكه خسر المواجهة، فقد أظهر لنا بالضبط ما يمكنه القيام به. كان حارس مرمى رائع للغاية. لقد لعب مثلما لعبت. لقد لعبت لنقاط قوتي. كنت أعرف أين كانت نقاط ضعفي وحاولت بشدة ألا ينتهي بي الأمر في المواقف التي قد أكون فيها في مواقف ضعف. كنت أحاول دائمًا الاعتماد على المدافعين لحمايتي من ذلك. لقد أحببت حقًا الطريقة التي لعب بها نوير - ربما لأنني لعبت بهذه الطريقة أيضًا - وبالنسبة لي، شعرت وكأنها خطوة طبيعية التعاقد معه. لقد كان يناسبنا جيدًا ولم يكن علينا تغيير طريقة لعبنا.

بالطبع، كنت أعرف عن ديفيد دي خيا لأنه كان لاعبًا شابًا يلعب بالفعل مع فريق أتليتكو مدريد الأول، لذلك كنت تعلم أنه من الواضح أنه كان لديه شيء مميز، لكنني لم أعتقد أننا سنذهب للتعاقد معه.


لذا، عندما تعاقد النادي معه، لم أفهم السبب. كنت أتوقع أن يستفيد أصحاب القرار مما حدث في الماضي معي ومع إيدوين، ولذلك بدا قرارًا غريبًا بالنسبة لي.

لم تمر الشهور الأولى لدي خيا على ما يرام في يونايتد، وأصبح أكثر لاعب في الكرة الإنجليزية تكتب عنه الصحافة لستة أشهر، وشيئًا فشيئًا بدأ وضعه يسوء أكثر.

آنذاك، وصفته الصحافة بأنه حارس سئ للغاية.

ولكن، بعد ذلك، تحسن مردوده كثيرًا وأصبح حارسًا ممتازًا؛ ويمكنني أن أخبركم عن اللحظة التي تغير فيها كل شئ بالنسبة لديفيد.

كان مانشستر يونايتد يواجه تشيلسي في ستامفورد بريدج، وبعدما كان متأخرًا بثلاثية نظيفة، تمكن من العودة حتى حقق التعادل. وقبل النهاية بلحظات قليلة، استطاع ديفيد أن ينقذ مرماه من هدف محقق كاد خوان ماتا أن يسجله من ركلة حرة مباشرة، ليبقي على نتيجة التعادل ويعود يونايتد بنقطة.

كانت تلك هي اللحظة التي جعلتني أدرك أنه حارس مميز.

إنه يتمتع بعقلية مذهلة.

لا يمكنك أن تحطمه.

هذا ما يجب أن يكون عليه حارس مانشستر يونايتد...قوي وصلب كالصخر. إذا ارتكبت خطأً ما، ستصبح حديث الصحافة في اليوم التالي، وإذا لم يكن بمقدورك التعامل مع هذا الضغط، ستتحطم معنوياتك سريعًا.

ديفيد؟ لقد تعرض لضغط كبير للغاية، ولكنه حافظ على ثقته في نفسه وأثبت للجميع جدارته بحراسة مرمى يونايتد.

أدركت أن حكمي عليه في البداية كان خاطئًا، وأن تعاقد يونايتد معه كان قرارًا صائبًا.


UTD Unscripted
بيتر شمايكل يقول

"كان مانشستر يونايتد يواجه تشيلسي في ستامفورد بريدج، وبعدما كان متأخرًا بثلاثية نظيفة، تمكن من العودة حتى حقق التعادل. وقبل النهاية بلحظات قليلة، استطاع ديفيد أن ينقذ مرماه من هدف محقق كاد خوان ماتا أن يسجله من ركلة حرة مباشرة، ليبقي على نتيجة التعادل ويعود يونايتد بنقطة. كانت تلك هي اللحظة التي جعلتني أدرك أنه حارس مميز". بيتر شمايكل

لم يكن أسلوب ديفيد يشبه أسلوبي أو أسلوب نوير، بل كان نوعًا مختلفًا من حراس المرمى.

إنه يحب التصدي للتسديدات، بينما لم أحب ذلك. كنت أحاول دائمًا تفادي موقف التصدي لتسديدات الخصم، ولكن عندما تمتلك مقومات كالتي يمتلكها ديفيد وتكون آخر حائط صد لفريقك، فستنجح في محاولاتك لإنقاذ المرمى في أوقات كثيرة. لم أكن أحب تعرض فريقنا للضغط وتواجد الخصم حول منطقة جزائنا. كان ذلك يسبب إزعاجًا كبيرًا لي. كنت دائمًا أفضل أن نكون نحن الطرف المهاجم، فهذا كان يشعرني بالارتياح.

إذا عدنا بالذاكرة للموسم الذي شهد فوز ليسر سيتي بالدوري الإنجليزي وما حمله من مشاعر خاصة لي بوجود ابني كاسبر في الفريق، سنجد أنهم حققوا اللقب بالاعتماد على الدفاع في المقام الأول والهجمات المرتدة. كان الأمر يمثل ضغطًا كبيرًا طوال الوقت، لأنهم كانوا في موقف المدافع دائمًا. لم أكن لأستمتع بالمباريات لو كنت مكان كاسبر، ولكنه كان يحب اللعب تحت الضغط، شأنه شأن ديفيد.


يلعب بطريقة مميزة ويعمل لصالح الفريق. لا يوجد جدل حول ذلك، لقد كان رائعًا منذ قدومه إلى النادي. لقد حصل على جائزة لاعب العام في نصف المواسم التي قضاها في النادي تقريبًا، وكانت بعض التصديات التي قام بها استثنائية للغاية. هناك الكثير من تصدياته أتذكره، ولكن من الواضح أن الركلة الحرة التي تصدى لها من ماتا تبرز في ذهني لكونها نقطة تحول في مسيرته مع يونايتد، وكذلك التصدي في أنفيلد من جويل ماتيب، الذي قام به بقدمه. ردود أفعاله لا تصدق في بعض الأحيان.

كانت هناك جوائز فردية حصدها على مدى السنوات التسع الماضية وسيريد ديفيد المزيد منها. أنا أفضل الألقاب وميداليات الفوز للفريق أكثر من جوائز أفضل لاعب في العام. نجاحه كفرد يبرز التحديات التي واجهها يونايتد في المواسم الأخيرة. لا يهم مدى جودة حارس المرمى - فقد يكون الأفضل في العالم - لا تريده أن يكون لاعب العام. أنا أكره حقًا أن أفكر كيف كانت ترتيب الفريق في الدوري سيبدو لو لم يلعب ديفيد بالطريقة التي لعب بها على مر السنين.

نريد أن ننافس على الألقاب وأنت نربح المباريات بشباك نظيفة وتسجيل الأهداف. إذا حافظت على نظافة شباكك، فهذا يضمن لك نقطة واحدة، هذا كل شيء. ولكن إذا سجلت أهدافًا، فستكون لديك فرصة أفضل للفوز بثلاث نقاط. بالنسبة إلى يونايتد، كل شيء يتعلق بتسجيل الأهداف وعدم استقبالها. لطالما كان الأمر كذلك وهذه هي الطريقة التي جعل بها أولي الأمور تسير الآن. من الآن فصاعدًا، نحن نبدو فريقًا مثيرًا للإعجاب وقويًا بشكل لا يصدق - الآن الأولوية هي التأكد من عدم استقبال الأهداف من خلال الأخطاء الفردية.

هذا الفريق يتطور تحت قيادة أولي وهذا يعني أن دور ديفيد يتغير أيضًا. إذا كنت حارس مرمى مشغولاً منذ سنوات، والآن لست مشغولاً، فعليك تغيير أسلوب لعبك قليلاً. تحتاج إلى إيجاد طرق جديدة للحفاظ على تركيزك. ليس هناك شك في أن الطريقة التي يلعب بها الفريق الآن، على عكس عندما يلعب الفريق بشكل أكثر دفاعية.

إن تسع سنوات في مانشستر يونايتد هي فترة طويلة والوصول إلى 400 مباراة مع النادي يعد أمرًا ضخماً لم يتمكن سوى القليل من اللاعبين من القيام به، لكن ديفيد لا يزال أمامه طريق طويل. إنه شاب صغير. يمكنه اللعب هنا لمدة 10 سنوات أخرى. لقد كان من الرائع مشاهدة تطوره هنا وسيكون من المثير جدًا أن نراه يستخدم هذه التجارب للعب دورًا كبيرًا في مستقبل يونايتد.


موصى به:

كلمات رئيسية مرتبطة