فيديتش وريو

UTD Unscripted: فخور بكوني جزء من هذا الثنائي

لقد سُئلت من قبل عما إذا كان يزعجني أن يتم ذكر أسمي كثيرًا إلى جانب ريو فرديناند، وليس فقط كفرد.

بالنسبة لي، الأمر عكس ذلك. أنا فخور بأن يتم الحديث عن شراكتنا. لقد لعبت مع الكثير من اللاعبين الرائعين وهو بالتأكيد أفضل مدافع لعبت معه.

كنت أعلم عن ريو قبل فترة طويلة من اللعب بجانبه. عندما نشأت كلاعب كرة قدم شاب، في البداية كمهاجم، ثم كجناح ، بدأت أخيرًا في اللعب كمدافع عندما كان عمري 13 عامًا. في صربيا شاهدنا الكثير من كرة القدم الإيطالية، وفي ذلك الوقت كان بارما لديه فابيو كانافارو وليليان تورام، بينما كان لدى ميلان باولو مالديني الذي كان من الواضح أنه رمز للعديد من الأجيال التي جاءت من بعده. هؤلاء هم اللاعبون الذين تطلعت إليهم في ذلك الوقت. بعد ذلك، نظرت تطلعت إلى المهاجمين. لعبت كرة القدم للأهداف. بعد هؤلاء المدافعين الثلاثة في عمري المبكر، كنت أشاهد المزيد من المهاجمين، ربما لأنني كنت مدافعًا، وأفكر فيما سأفعله ضد هؤلاء اللاعبين إذا لعبت ضدهم. كانت تلك طريقتي في التفكير.

ثم شاهدت ريو عندما كان في ليدز. عندما كنت صغيرًا كنت دائمًا أشاهد الفرق التي لم يكن لديها دائمًا فرصة للفوز باللقب، لذلك انجذبت إلى فرق جديدة كانت تقدم أداءً جيدًا. في ذلك الوقت، كان ليدز فريق رائع به لاعبين رائعين مثل كيويل، وبوير، وودجيت وهذا الرجل فيرديناند. كان صغيرًا في ذلك الوقت، لكنه كان معروفًا بالفعل، ليس فقط لي ولكن في جميع أنحاء العالم، كواحد من المدافعين الذين سيحققون النجاح في المستقبل. كان مالديني مصدر إلهام للجيل السابق من المدافعين؛ كان ريو قائدة جيل جديد أظهر بأن المدافعين لا يزالون جزءًا كبيرًا من الفوز بالألقاب.

عندما جئت إلى يونايتد في يناير 2006 ، كان ريو في النادي بالفعل. في ذلك الوقت، كان يوجد مركزي قلب دفاع في الفريق وأعتقد أن الجميع يعرف أن أحدهما ينتمي إلى ريو. لقد كان اللاعب الوحيد الذي تعرف أنه سيلعب. كان لديه بالفعل بضع سنوات في المستوى الأعلى، وكان لديه قدرة كبيرة، ويمكنني القول إنه كان قائدًا في ذلك الوقت، وقائد الدفاع. ويس براون وميكائيل سيلفستر وأنا، كنا نتنافس على هذا المركز في الدفاع. كان هذا هو شعوري عندما وصلت لأول مرة. نعلم في إنجلترا أنك تلعب 60 مباراة في الموسم، لذلك علمنا جميعًا أنه سيكون لدينا قدر معين من المباريات لإثبات قدراتنا.

نيمانيا فيديتش يقول

"كان صغيرا في ذلك الوقت، لكنه كان معروفًا بالفعل، ليس فقط لي ولكن في جميع أنحاء العالم، كواحد من المدافعين الذين سيحققون النجاح في المستقبل".

عندما وقعت ، لم يقل فيرغسون في ذلك الوقت أنه يريد أن يشركني رفقة ريو، لكنه كان واضحًا أنه كان يعتمد علي، ويتوقع مني التكيف بسرعة والقيام بما أفعله بشكل أفضل. في البداية لم يكن الأمر كما لو كان كل شيء يسير بسلاسة بالنسبة لي، ولكن بعد خمسة أو ستة أشهر بدأت في الأداء بمستوى كان يتوقعه مني الجميع في النادي.

كان ميكائيل لاعبًا دوليًا في فرنسا، وكان ويس لاعباً عظيماً، لكن كما نعلم جميعاً، لم يحالفه الحظ بسبب الإصابات، خاصة في وقت سابق من مسيرته. يمكنه أيضًا اللعب في مراكز مختلفة، كما رأينا في 2007/2008 عندما كان في مركز الظهير الأيمن ولعب دورًا كبيرًا في فوزنا بدوري أبطال أوروبا. أعتقد أنه في الوقت الذي انضممت فيه، لم يكن المدير يفكر بي أنا وريو كثنائي رائع، لقد أراد فقط أن يكون لديه أربعة مدافعين يمكن التبديل بينهم، وهذا من شأنه أن يلعب دورًا كبيرًا في تطوير خط دفاع قوي. إنه ليس مجرد مشاركة لاعبين لأننا كما نعلم في الدوري الإنجليزي الممتاز، هناك الكثير من الإصابات.

عندما تدربت مع ريو، كان بإمكاني رؤية كل الصفات التي جعلته جيدًا. لقد كان سريعًا جدًا وقويًا ومن الناحية الفنية أحد أفضل المدافعين في ذلك الوقت. نقاط القوة الرئيسية بالنسبة له هي السرعة وقراءة اللعب والتمكن على الكرة. أعتقد أن هذه هي أكبر قدراته، لكن بشكل عام ، كان لاعب رائع من جميع النواحي. كان لديه كل شيء. ربما الأهم من ذلك كله، وربما الشيء الرئيسي فيه، كان حبه لكرة القدم، وأظهر أنه كل يوم في التدريبات عندما كان يقوم بعمل إضافي. كان سيفعل أي شيء وكل شيء يساعده على أن يكون أفضل مما كان عليه في اليوم السابق، وقد أحببت ذلك فيه؛ أنا أحب تلك العقلية.

اكتشفت أنه كان أيضًا رجلاً جيدًا حقًا. ورجل مشغول! لقد كان دائمًا، ولكن بطريقة جيدة. كان دائمًا مهتمًا بالعديد من الأشياء؛ الموسيقى، الاستثمار ... عقله يعمل دائمًا. يعجبني ذلك به لأنني أستطيع التحدث معه عن أشياء مختلفة. يجب أن أقول أيضًا إنه ساعدني عندما أتيت. كان أول من ساعدني، وأظهر لي طبيعة العمل في المكان. ساعدني، خاصة في الأشهر القليلة الأولى، على الاستقرار وأعتقد أنه في ذلك الوقت بدأت شراكتنا لأنني رأيت على الفور أن هذا رجل يمكنني الوثوق به. في نهاية اليوم، نحن شخصيات مختلفة، إذا نظرت إلينا، لكننا تماسكنا جيدًا. أعتقد هذا الاختلاف إذا نظرت إلينا ، لكننا تماسكنا جيدًا. أعتقد أن الاختلاف الذي ربما كان لدينا في طريقتنا في رؤية الأشياء ساعدنا في الواقع على أن نكمل بعضنا البعض.

عملنا على ترابطنا على أرض الملعب. لقد ظهرنا معًا بشكل جيد خارج الملعب أيضًا، وكان ذلك لمصلحتنا، لأن هذه الثقة نمت بيننا وأصبحت راسخة. أعتقد أنه من المهم للمدافعين أن تثق بزميلك في الفريق الذي يلعب بجانبك، خاصة عندما تكون قلب دفاع لأنني أعتقد أن هذين هما المدافعين اللذين يعتمدان حقًا على بعضهما البعض. أعتقد أننا عرفنا ذلك منذ البداية، عملنا على علاقتنا وهذا ربما كان سبب نجاحنا.

لا يمكنني تسمية مباراة معينة، عندما لعبنا وفكرنا في الأمر: “حسناً، نحن الآن في شراكة”، لأنها كانت أكثر تدريجياً من ذلك. أعتقد أننا وجدنا ذلك في التدريب، كنا نتحدث طيلة الوقت، حول ما أفكر فيه ويفكر هو فيه في مواقف معينة. أتذكر في مباراة 11 ضد 11 خلال التدريبات تعاملت مع موقف معين وسألته “ما رأيك في ذلك؟”، استمعت لوجهة نظره وبدأنا ننسق سوياً كيف نساعد بعضنا البعض سواء بتغطيته أو العكس.

عندما بدأنا نتحدث بهذه الطريقة بدأنا في إجراء تغييرات، وعندها بدأنا بالتفكير: حسنا سيعمل هذا.

بدأنا بمساعدة بعضنا البعض وعرفنا ما ينبغي علينا القيام به في مواقف معينة، وكان علينا في البداية أن نتحدث طيلة الوقت، قبل أن يصبح الأمر طبيعياً بعد أن لعبنا سوياً لفترة طويلة. هذه هي الطريقة للقيام بذلك. نتحدث ونتدرب. الأمر يبدأ في التدريبات وليس المباريات. من الواضح أنك في المباريات ترى نتيجة ما تقوم بالبناء عليه.

بمرور الوقت سيقول الناس إن لكلينا أدواراً معينة، مثل إنني كنت اللاعب القوي وفيرديناند هو اللاعب الهادئ، ولا أمانع في ذلك. بالنسبة لي كان الأهم هو الفوز واللعب بشكل جيد، لذلك لا أهتم بالطريقة التي يتم مدحي بها. طالما الناس لديهم رأي جيد عني وعما فعلته من أجل يونايتد خلال مسيرتي فأنا سعيد بذلك.

ما أود قوله عن ريو هو أنه يستطيع تبديل أسلوب لعبه للقيام بما هو مطلوب منه. هو يستطيع أن يفعل كل ما يحتاجه الموقف. أتذكر خلال مواجهة ستوك، كنا في حاجة للاعتماد على الرأسيات طيلة الـ90 دقيقة، كنا بحاجة لقضاء المباراة كاملة في القفز، وكان ريو يفعل ذلك بشكل جيد متمتعاً بلياقة بدنية عالية.

نيمانيا فيديتش يقول

"عندما بدأنا نتحدث بهذه الطريقة بدأنا في إجراء تغييرات، وعندها بدأنا بالتفكير: حسنا هذه الشراكة ستنجح".

لقد قيل الكثير عن الشراكة التي كانت بيني وبين ريو، لكن كان لأدوين دوراً كبيراً في علاقتنا. لقد كان من ذوي الخبرة، ودائماً ما كان هناك. كان بإمكانه رؤية الملعب بأكمله، وكان هناك للمساعدة. كانت لديه الكثير من الخبرة. من المهم بالنسبة للمدافعين الوثوق في حارس المرمى. لا يهم من أين يسدد اللاعب من خارج الصندوق، لا تشعر بالقلق لأنك تعلم أن إدوين موجود وسيتعامل مع الأمر. يمنحك هؤلاء اللاعبون ذوي الخبرة الهدوء الذي تحتاجه في مواقف معينة، وكان إدوين رائعاً في ذلك.

كان التواصل والهدوء جزءاً كبيراً من إسلوب إدوين. كان يضع نفسه دائماً في المكان الذي يجب أن يكون فيه. كان حقاً رائعاً  في ذلك، ومع حجمه كان من الصعب جداً التسجيل ضده. ينسى الكثيرون كيف كان إدوين مهماً للفريق بشكل عام، ولي ولريو بشكل خاص.

مازلت أتذكر ما فعلناه في موسم 2008/2009 حيث لم نستقبل أي أهداف طيلة 14 مباراة. أعتقد أنني وإدوين الوحيدان اللذان لعبا كل مباراة في هذه المسيرة. كان الجميع يتحدث عن الأرقام وأعتقد أن فيرجسون ربما سئم من ذلك، لذلك عندما كانت لدينا مباراة ضد بلاكبرن في أولد ترافورد قال المدرب لي ولإدوين: “شباب، ستكونا على مقاعد البدلاء”. ما زلت أتذكر هذا اليوم، وكيف انتهى السجل هناك.

نيمانيا فيديتش يقول

"كان التواصل والهدوء جزءاً كبيراً من إسلوب إدوين. كان يضع نفسه دائماً في المكان الذي يجب أن يكون فيه. كان حقاً رائعاً في ذلك، ومع حجمه كان من الصعب جداً التسجيل ضده. ينسى الكثيرون كيف كان إدوين مهماً للفريق بشكل عام، ولي ولريو بشكل خاص".

كان سجلًا رائعًا بالطبع، ولكننا لم نكن نسعى خلف الأرقام القياسية. بعد عدد من الانتصارات المتتالية، بدأنا نميل إلى الدفاع بخمسة أو ستة لاعبين في الشوط الأول، لأننا كنا ندرك أننا إذا نجحنا في الحفاظ على نظافة شباكنا في الشوط الأول، فستكون فرصتنا أكبر في تحقيق الفوز في الشوط الثاني في ظل وجود مهاجمين رائعين كواين روني وكريستيانو رونالدو وكارلوس تيفيز وريان جيجز وروبن فان بيرسي وبيرباتوف...المهاجمون أنفسهم أيضًا كانوا يشعرون بالاطمئنان، وكانوا يؤمنون بقدرتنا على الخروج منتصرين من كل مباراة لأن الدفاع لم يكن يستقبل الأهداف. لذا كنا نعرف أن المهاجمين سيسجلون الأهداف وكان المهاجمون يعرفون أننا لن نسمح للمنافسين بزيارة شباكنا. ومع كل انتصار جديد، كان إيماننا بقدراتنا يزداد. عندما حققنا لقب الدوري موسم 2006-2007، كنا نؤمن بأننا نستطيع تكرار نفس الإنجاز، وفي الموسم التالي، نجحنا بالفعل في تحقيق اللقب للمرة الثانية على التوالي، بالإضافة لفوزنا بلقب دوري الأبطال.

أنا وريو لعبنا سويًا في مباريات عديدة، ولكن كانت هناك مباريات بعينها لا يمكنني أن أنساها، مثل مباراتي الفوز بالدوري الإنجليزي في ويجان وبلاكبيرن، وبالطبع نهائي دوري الأبطال ضد تشيلسي في موسكو. أي مباراة يتسبب فوزنا بها في تحقيق أحد الألقاب تظل محفورة في ذاكرتك إلى الأبد. هناك لاعبون عظماء لم يحظوا بشرف الفوز بدوري الأبطال، لذا كانت تلك المباراة ضد تشيلسي هي الأبرز لي بجوار ريو.

ريو كان دائمًا ما يبذل قصارى جهده في التدريبات والمباريات، وكان يحلم بالفوز بدوري الأبطال، لذلك كان يبكي من شدة سعادته بعد صافرة النهاية في ذلك اليوم. أتذكر كلماته قبل المباراة وهو يقول لنا “يجب أن نفوز بهذه المباراة...يجب أن نفوز بهذه المباراة...يجب أن نفوز بهذه المباراة”. لذلك لم يكن غريبًا أن يتأثر كثيرًا بهذا الإنجاز. ربما فزنا بالمباراة بركلات الجزاء، ولكني أعتقد أنك يجب أن تكون سعيدًا بعد فوزك بلقب كبير كدوري الأبطال، لا أن تبكي. هكذا هي طريقة تفكيري حيال الأمر، وشخصيًا لم أبك من قبل عند الشعور بالسعادة. لم يكن يبكي بحرقة في النهاية...كانت فقط بعض الدموع التي ترقرقت في عينيه.

 
نيمانيا فيديتش يقول

"كان يحلم بالفوز بدوري الأبطال، لذلك كان يبكي من شدة سعادته بعد صافرة النهاية في ذلك اليوم. أعتقد أنك يجب أن تكون سعيدًا بعد فوزك بلقب كبير كدوري الأبطال، لا أن تبكي".

كنت محظوظًا باللعب مع لاعبين كبار من أجيال وبلدان مختلفة في يونايتد، وكان هناك ترابط قوي بيني وبين ريو. لازلنا على تواصل حتى الآن، على الرغم من اعتزالنا اللعب وتواجدنا في بلدين مختلفين. إنه يحب التواصل مع الآخرين باستخدام الرسائل النصية، بينما أحب التحدث عبر الهاتف، وهذه هي المشكلة! لذلك، أحيانًا نجري مكالمات هاتفية وفي بعض الأحيان الأخرى نعتمد على الرسائل النصية.

لقد مر وعائلته بالعديد من التجارب الشخصية الصعبة في حياته في السنوات الأخيرة، وأنا فخور بتعامله مع تلك الفترة العصيبة، خاصة بعد فقدانه لزوجته ووالدته.

أنا محظوظ بوجود شخص مثله في حياتي وسعيد بكل اللحظات التي عشناها سويًا. سيظل هناك ريو وسيظل هناك فيديتش، ولكن أعتقد أنه لولا شراكتنا الدفاعية لما حقق أي منا هذا الكم من الإنجازات. الفرق الكبيرة الأخرى أيضًا كانت لديها شراكات دفاعية قوية، كتيري وكارفايو في تشيلسي وكاراجر وهيبيا في ليفربول.

أعتقد أن هذا النوع من الشراكات الدفاعية هو ما يحفز المدافعين على بذل أقصى ما في وسعهم: عندما يكمل كل مدافع نواقص الآخر. هذه هي الشراكات التي تسمح لك بتحقيق الإنجازات مع فريقك. لم يكن ريو ليصل إلى ما وصل إليه دون فيديتش، ولم يكن فيديتش ليصل إلى ما وصل إليه دون ريو، لذلك لا يضايقني على الإطلاق أن يقترن اسمي دائمًا بريو.

أنا فخور بكل ما حققناه معًا.

موصى به: