دييجو فورلان يحتفل بعد تسجيل هدف في مرمى أستون فيلا

هدف اليوم: دييجو فورلان

معكم اليوم الأوروجوياني المخضرم، دييجو فورلان.

انضم فورلان إلى يونايتد في يناير 2002، وكانت بداية مسيرته مع يونايتد بطيئة نوعاً ما، لكنه في نهاية سيصبح بطلاً عقب تسجيل هدفين في انتصار شهير أمام ليفربول على ملعب آنفيلد.

لعب فورلان دوراً كبيراً في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي موسم 2002/2003، وسجل بعض الأهداف مثل الذي يمكنك رؤيته أدناه قبل مغادرته إلى فياريال.

هدف اليوم: فورلان ضد تشيلسي مقطع فيديو

الانضمام إلى يونايتد

انتقل دييجو من نادي انديبندينتي الأرجنتيني إلى يونايتد في شتاء موسم 2001/2002، في صفقة كلفت النادي 6.9 مليون إسترليني. كان يونايتد في حاجة لدعم الثنائي رود فان نستلروي وأولي جونار سولشاير الذان سجلا نصف أهداف خلال تلك الفترة. عانى فورلان في البداية، حيث فشل في التسجيل خلال 18 مباراة متبقية من الموسم.

 

أفضل لحظة

مما لا شك فيه أن أعظم أيامه، كان الذي شهد تسجيله هدفين في آنفيلد موسم 2002/2003. أي لاعب من يونايتد يسجل على آنفيلد، يتم منحه مكانة خاصة في تاريخ النادي على الفور. حصل يونايتد على لقب الدوري الخامس عشر، وظلت أنشودة “دييجو، هاه، دييجو، جاء من أوروجواي وجعل ليفربول يبكي” تتردد إلى الآن.

 

مسيرة حمراء

من المحبط فشل فورلان في التسجيل خلال النصف موسم الأول له في أولد ترافورد، لكنه ساهم بتسعة أهداف في الموسم التالي، بما في ذلك الفوز المذهل خارج الديار ضد ساوثهامبتون، وتشيلسي.

كان هناك 8 أهداف أخرين في الموسم الذي يليه، بما في ذلك المباراة الافتتاحية والفوز 3-0 على رينجرز. غادر فورلان في مطلع موسم 2004/2005، منهياً مسيرة حمراء خاض خلالها 98 مباراة وسجل 17 هدفاً.

 

مسيرة ما بعد يونايتد

ازدهر فورلان في إسبانيا وفاز بلقب الهداف في الموسم الأول مع فياريال قبل الانضمام إلى أتليتكو مدريد حيث فاز معاه بلقب هداف الدوري مرة أخرى. كان فورلان ضمن صفوف منتخب أوروجواي الذي وصل لنهائي كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، ونال لقب هداف البطولة برصيد 5 أهداف بالتساوي مع الإسباني ديفيد فيا والألماني توماس مولر والهولندي ويسلي شنايدر.

 

قالوا عنه

“لم تكن هناك أي مشكلة لديه في أولد ترافورد. الأمر فقط هو أن صنع ثنائية تضمه بجانب فان نستلروي لم تنجح. كان لديه مشاكل أخرى مثل مرض شقيقته في إسبانيا، لهذا كان يفكر دائماً في التواجد هناك. الانتقاد الوحيد الذي يمكن أن نوجه لأنفسنا هو أننا بعناه بثمن بخس. كان يمكن أن يكون بطلاً. كان لاعباً عظيماً ومحترفاً ورائعاً” - السير أليكس فيرجسون.

“سجل فورلان الأهداف مع أتليتكو مدريد ومع فياريال، وذهب ليصبح رائعاً في الدوري الإسباني، لكنه لم يسجل في 30 مباراة تقريباً مع يونايتد، لكن كان من الواضح أنه لاعب جيد. كان ذكياً وموهوباً للغاية، لكنه كان فقط في حاجة للعب في بيئة مختلفة حتى يتفوق” - جاري نيفيل.
هل قرأت هذا عبر تطبيقنا؟ إذا لم تقم بذلك، فقد أضعت منك العديد من الموضوعات الحصرية التي لن تجدها على موقعنا. قم بتحميل تطبيقنا الرسمي.

موصى به: